اليابان تندد بتوغل جديد للسفن الصينية في مياهها الإقليمية

هذا هو غزو السفينة الثامن لنظام شي جين بينغ في عام 2021. من السفن الأربع التي شوهدت، واحدة منهم لديها مدفع على متنها

التوغل الصيني

وأفادت أجهزة الأمن البحري اليابانية عن توغل سفن صينية في جزر سينكاكو/دياويو، في بحر الصين الشرقي، فيما يعد غزوة ثامنة لهذه السفن في المياه المتنازع عليها في عام 2021.

ودخلت سفينتان صينيتان من السفن الصينية الاربع التى شوهدت فى المنطقة الى البحر الاقليمى وظلتا هناك . أحدهم لديه مدفع على متن الطائرة

وبعد علمه بالغارة ، ارسل المدير العام لمكتب شئون اسيا واوقيانوسيا بمكتب الخارجية اليابانى كىهيرو فوناكوشى مذكرة احتجاج الى سفارة جمهورية الصين الشعبية فى طوكيو .

وتحدث عمليات التوغل المتكررة بعد دخول قانون جديد حيز التنفيذ في الصين في وقت سابق من هذا الشهر، يسمح صراحة لخفر السواحل التابع للنظام باستخدام الأسلحة ضد السفن الأجنبية التي تعتقد بكين أنها تدخل مياهها بشكل غير قانوني.

الصين واليابان

تعد هذه هى المرة الثامنة هذا العام التى تدخل فيها سفن صينية المياه اليابانية ،وفقا لما ذكره المقر حادى عشرة لخفر السواحل الاقليمى المتمركز فى ناها بمحافظة اوكيناوا .

وتكثفت المقاربة بشأن الجزر بعد وقت قصير من تولي الرئيس الأمريكي جو بايدنمنصبه، وأكد لرئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجاأن بلاده ستحافظ على التزام المعاهدة الأمنية بالدفاع عن الجزر التي تسيطر عليها اليابان. جاءت المحادثة عندما اعرب الممثل الامريكى عن معارضته الاولية لمطالب الاراضى الصينية فى سلسلة من الدعوات للحلفاء الاسيويين الشهر الماضى .

ويبدو أن الصين، التي احتجت بدورها على ما تقول إنه تحركات غير قانونية للسفن اليابانية بالقرب من الجزر، تستخدم تصعيد أنشطتها لخفر السواحل في المياهكوسيلة لتحدي الإجراءات اليابانية.

ومنذ السبعينات ، كانت طوكيو وبكين فى نزاع فى بحر الصين الشرقى حول جزر سينكاكو ، كما يعرفان فى اليابان ، او دياويو ، وفقا لاسمها الصينى . وفي عام 2020، وفقاً للحكومة اليابانية، قامت سفن النظام بـ 333 عملية توغل في المياه المجاورة.

وتزعم اليابان أن الجزر الخمس كانت جزءا من أراضيها منذ عام 1895 وأنها لم تكن ملكا لأحد، ولكن بكين تزعم أنه على الخرائط اليابانية في عامي 1783 و 1785، تم تحديد الأرخبيل على أنه إقليم صيني وأنه كان ينتمي إلى الإمبراطورية الصينية قبل 600 عام.

أنشأت حكومة الرئيس الصيني شي جين بينغ متحفًا رقميًا في أوائل ديسمبر الماضي يقول إنه “يساعد المشاهدين على فهم أفضل لحقيقة لا جدالفيها”وهي أن الجزر غير المأهولة جزءًا من الأراضي الصينية. وقد احتجت الحكومة اليابانية على هذه الخطوة غير العادية .

واضاف”انهم يحاولون كل يوم دخول مياهنا الاقليمية. وفى اغسطس ، بقيت سفينة 57 ساعة وطاردت صيادى صيادينا” .

وتعزو طوكيو مزاعم النظام إلى اكتشاف احتياطيات هيدروكربونية رئيسية في الأرخبيل في المنطقة في السبعينيات، حيث كانت مساحتها ستة كيلومترات مربعة فقط،والتي ظلت بعد الحرب العالمية الثانية تحت سيطرة الولايات المتحدة، وانتهت بنقلها إلى اليابان في عام 1972.

(مع معلومات من يوروبا برس)

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *