وفاة الفنان المصري شعبان عبد الرحيم

تعرض شعبان عبد الرحيم لأزمة صحية قبل أيام، تطلبت احتجازه بإحدى مستشفيات القاهرة، بحسب مصادر مقربة من عائلته.


وأعلن المتحدث باسم نقابة المهن الموسيقية في مصر، وفاة المطرب الشعبي المصري، بعد أيام من عوته من المملكة العربية السعودية، حيث أحيا حفلًا غنائيًا، في إطار فعاليات موسم الرياض.

وظهر شعبان عبد الرحيم، في فعاليات موسم الرياض، وهو يجلس على كرسي متحرك، حيث لم يكن يستطيع الوقوف بصحبة فرقته الغنائية لفترات طويلة.
ولفظ الفنان المصري أنفاسه الأخيرة صباح اليوم في مستشفى المعادي العسكري حيث تدهورت صحته فجأة، وتم إدخاله غرفة الإنعاش لإسعافه إلا أن حالته تدهورت سريعا وتوقفت عضلة القلب وتوفي

توفي المطرب الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم، الثلاثاء، في إحدى مستشفيات ضاحية المعادي بالعاصمة المصرية القاهرة، عن عمر يناهز 62 عاما، حسبما قال نجله لوسائل إعلام محلية مصرية


أن شعبان وصل إلى المستشفى قبل شهرين، وهو يعاني من كسر بعظام القدم والساق والحوض عقب سقوطه على الأرض بمنزله، إلا أن حالته تحسنت وغادر المستشفى جالسا على كرسي متحرك، ثم عاد فجر اليوم بعد تعرضه لأزمة صحية طارئة إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة.

وكان عبد الرحيم قد أحيا مؤخراً حفلاً بالسعودية، ضمن حفلات «موسم الرياض» وهو جالس على كرسي متحرك، نظراً لإصابته بمشكلة في العظام.
وولد عبد الرحيم بحي الشرابية بالعاصمة المصرية القاهرة عام 1957. وكان يعمل في كيّ الملابس ويغني للأصدقاء والأهل في المناسبات والأفراح إلى أن سمعه أحد المنتجين، واشتهر شريطه «أحمد حلمي اتجوز عايدة… كتب الكتاب الشيخ رمضان»، وهي أسماء لمواقف الحافلات في القاهرة.

واتخذ لقب «شعبولا» بعد اختياره اسما فنيا وهو «شعبان عبد الرحيم»، ولكن اسمه الحقيقي قاسم.

وذاع ألبوم «ها بطل السجاير»، ولكنه لفت الاهتمام الإعلامي حينما أطلق أغاني تواكب الأحداث السياسية والاجتماعية جاءت جميعها ذات لحن موسيقي واحد وكان من أشهرها أغنية «أنا باكره إسرائيل».

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *