«الجلطة التي أنارت بصيرتي»

«الجلطة التي أنارت بصيرتي».. حين يلهم المرض حياتنا الكامنة

عالمة المخ د. جيل بولتي تايلور اصيبت بجلطة في الجانب الأيسر من المخ جعلتها تفقد القدرة على الكلام وتفقد القدرة على التذكر ولكنها شعرت بأن الجانب الأيمن من المخ كان طبيعيا وجعلها تدرك يقظة روحية أحست فيها بالسكينة والسلام الداخلي. بعد سنوات استعادت د. جيل القدرة على الكلام واللغة ولكنها بدأت بشخصية جديدة تماما. إنها تحكي لنا عن الجلطة التي أنارت بصيرتها.
حقائق علمية تُسرد باسلوب أدبي بديع …
.
.مثرية المعرفة بأسلوب قصصي ممتع، تأخذ “جيل تيلور” القارىء في رحلتها الغرائبية منذ صباح اليوم الذي تعرضت فيه الكاتبة لجلطة دماغية متتبعةً معنا الأعراض والمشاعر لحظةً بلحظة ! 



تحميل 

قراءه ممتعة

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *